تواصل معنا

    عنوان المركز

    يظن البعض أن المُسنين هم الأكثر عرضةً للإصابة بضعف النظر وعيوب الإبصار، إلا أن الإحصائيات العالمية الحديثة أشارت إلى أنّ نحو 450 مليون طفلًا حول العالم مصابون بأحد عيوب الإبصار التي تستدعي علاجًا طبيًا.
    خلال سطور هذا المقال، سوف نوضح لكم كيفية اكتشاف اعراض ضعف النظر عند الأطفال، ونستعرض أبرز وسائل العلاج التي يتبعها الأطباء لعلاج انخفاض جودة الرؤية عند الأطفال.

    لماذا يُصاب الأطفال بضعف النظر؟

    يعود سبب إصابة الأطفال بضعف النظر -في أغلب الأحيان- إلى العامل الوراثي، فإذا كان الأبوان -أو أحدهما- يُعانيان ضعفًا في النظر ويرتديان النظارات الطبيّة، تزيد احتمالية إنجاب طفل ضعيف النظر.
    ويُعد إجهاد العين المستمر عبر النظر إلى الشاشات الإلكترونية في أثناء اللعب أو مشاهدة أفلام الكرتون في مثل تلك السن المبكرة من أهم العوامل التي ترفع خطر الإصابة بضعف النظر عند الأطفال.

    ما اعراض ضعف النظر عند الأطفال؟

    إذا عانى البالغون مشكلة ضعف النظر، فمن السهل أن يُعبروا عن شكواهم إلى الطبيب المختص، أما عند إصابة الأطفال بهذه المشكلة، فهم لن يستطيعوا التعبير عمّا يشعرون به من أعراض.
    لذلك قررنا توضيح أشهر اعراض ضعف النظر عند الأطفال كي يتمكن الأهل من ملاحظتها بسهولة، ومن ثمّ اصطحاب طفلهم إلى أقرب عيادة عيون. وتشمل أهم تلك الأعراض التي قد يلاحظها الأبوان:

    • العبوس أو تضييق العين في أثناء محاولة النظر إلى الأشياء.
    • معاناة صعوبة قراءة الدروس.
    • تقريب الأجسام إلى مستوى العين من أجل رؤية تفاصيلها بوضوح.

    ما درجات ضعف النظر عند الأطفال؟

    درجات قياس النظر

    يُقاس مستوى النظر عالميًا عبر الجلوس على بُعد 6 أمتار من لوحة تحتوي على عدّة أسطر مدّون بها حرف “C” بأحجام مختلفة، واتجاهات متعددة (للأعلى أو للأسفل أو لليمين أو لليسار).
    وطبقًا لنتائج هذا المقياس، تُصنف درجات ضعف النظر على النحو التالي:

    • ضعف النظر الطفيف: تكون حدة الإبصار فيه (6/12)، أي أنّ الطفل المصاب به يستطيع تحديد اتجاه أصغر حرف C في اللوحة على بُعد 6 أمتار فقط، بينما يستطيع الطفل الطبيعي الطبيعية رؤيتها على بُعد 12 مترًا.
    • ضعف النظر المتوسط: تساوي حدة الإبصار لدى الطفل المصاب بضعف النظر المتوسط (6/18) تقريبًا.
    • ضعف النظر الشديد: تُشير نتائج فحص النظر لدى الأطفال المصابين بضعف النظر الشديد إلى أنّ حدة الإبصار تُقدر بنحو (6/60).
    • العمى: يُشخص المريض بالعمى إذا أشارت نتائج الفحص إلى أنّ قوة الإبصار تُساوي (3/60)، وهو ما يَعني أنّ المريض يمتلك القدرة على تحديد اتجاه فتحة أصغر حجم للحرف “C” وهو جالس على بُعد ثلاثة أمتار فقط من اللوحة، في حين أن الشخص الطبيعي يُميز اتجاهه على بُعد 60 مترًا.

    هل يمكن إجراء عمليات تصحيح النظر للأطفال؟

    تنقسم عمليات تصحيح النظر إلى نوعين: النوع الأول هو عمليات الليزك، والنوع الثاني هو عمليات زراعة عدسات النظر التصحيحية، ولكلٍ نوع منهما شروط ضرورية ينبغي أن تتوفّر في المرضى المرشحين لهذا النوع من عمليات العيون.
    ولا ينصح أطباء العيون بإجراء أي من عمليات تصحيح النظر (الليزك وما شابهها من عمليات) للأطفال نظرًا لعدم استقرار قياسات النظر لديهم في مثل ذلك العمر المبكر، فعند إجراء تلك الجراحات لهم، فسوف تتغير قياسات نظرهم مع تقدّم العمر، بالتالي يفقدون النتائج التي حصلوا عليها بعد الخضوع للعملية.
    لذلك يوصي الأطباء باستخدام النظارات الطبيّة من أجل علاج ضعف النظر عند الأطفال، وينصحون بتأجيل إجراء عملية تصحيح النظر المناسبة حتى يتخطى الطفل المصاب عمر الـ 18؛ فتخطي هذا السن يَُشير إلى استقرار مستوى النظر.

    هل يُمكن وقاية الأطفال من ضعف النظر؟

    يُمكن تفادي ظهور اعراض ضعف النظر في الأطفال خلال سنوات عمرهم الأولى عبر اتباع الآتي:

    • إدخال الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (أ) ضمن النظام الغذائي اليومي للطفل، فبقاء هذا الفيتامين ضمن مستواه الطبيعي في الجسم أمر ضروري للحفاظ على جودة الرؤية الليلية.
    • عدم تعويد الطفل على استخدام “الموبايل” أو النظر إلى شاشات التلفزيون لساعات طويلة خلال اليوم، والأفضل تخصيص ساعة واحدة فقط يوميًا لاستخدام تلك الشاشات الإلكترونية نظرًا لما تسببه من أضرار للعين.
    • متابعة مستوى نظر الطفل باستمرار بإشراف من طبيب العيون المختص إذا كان يعاني مرض السكري، فذلك المرض يرفع خطر الإصابة بضعف النظر، وبعض أمراض العيون الأخرى.

    وإذا كان الطفل مصابًا بإحدى درجات ضعف النظر الطفيفة وقد وصف له الطبيب ارتداء النظارات الطبيّة، فعلى الأبوين مساعدة الطفل وتحفيزه على ارتدائها في أثناء المذاكرة أو النظر إلى الشاشات الإلكترونية، للوقاية من تدهور قوة الإبصار، الذي يؤدي في الأخير إلى الإصابة بدرجة أكثر تقدمًا من ضعف النظر.
    حافظ على صحة عيني طفلك عبر فحصه دوريًا في عيادة “عيوني” تحت إشراف الدكتور طارق عبد السميع، أستاذ طب العيون واستشاري القرنية وتصحيح عيوب الإبصار. احجز موعدك الآن عبر الاتصال بأرقامنا المتاحة في موقعنا الإلكتروني.

    اقرا يضا : 
    دليلك لفهم درجات قياس النظر 
    ما هي اسباب ضبابية العين .. قصر النظر الشيخوخي أشهرها 
    هل يضعف النظر بعد عملية الليزك