تواصل معنا

    عنوان المركز

    يُصاحب التقدم في العمر الإصابة بالعديد من الأمراض التي تُعلن عن تدهور الوظائف الحيوية للجسم، وتأتي امراض العيون على رأس الأمراض التي تُصيب الأشخاص مع تقدّم العمر، وتتطور مراحلها في صمت، ولا تُكتشف إلى من خلال الفحوصات الدورية.
    لهذا ينبغي إجراء كشف سنوي  بدءًا من سن الأربعين للاطمئنان أن العين تعمل بكفاءة دون أي معيقات تُهدد سلامة البصر. وفي مقالنا هذا نتناقش حول طبيعة امراض العيون المحتمل ظهورها بعد سن الأربعين.

    الفحوصات الدورية تُعجل من اكتشاف امراض العيون 

    الوقاية دائمًا خير من العلاج، والوقاية هُنا تُجنب الأشخاص فقدان النظر الناتج عن مضاعفات امراض العيون المرتبطة بالسن، والتي عادة ما تُصيبهم دون ظهور أي آلام أو علامات مبكرة تحذيرية، لهذا فإن الالتزام بمواعيد الفحوصات الدورية يضمن لك فرص أكبر في الحفاظ على كفاءة النظر.

    وتشمل فحوصات العين الدورية ما يلي:

    • فحص قاع العين.
    • فحص مستوى النظر.
    • قياس ضغط العين.
    • فحوصات القرنية.

    وينبغي للأشخاص المصابين بداء السكري أو ارتفاع ضغط الدم، أو الذين يتناولون الأدوية المحتوية على الكورتيزون بجرعات كبيرة الخضوع لتلك الفحوصات باستمرار، لأنهم الأكثر عرضة للإصابة بأمراض العيون.

    ما هي اسباب ضبابية العين وما هو علاجها


    ظهور امراض العيون المرتبطة بالشيخوخة يتطلب الحذر 

    كما ذكرنا سلفًا أن هُناك بعض أمراض العيون لا تُصيب الأشخاص تدريجيًا ولا تُرسل أي من الإشارات التحذيرية، لهذا ينبغي الحذر والتوجه إلى الطبيب المختص فور ملاحظة أي من التغييرات البصرية المفاجئة لتفادي العديد من المضاعفات.

    تشمل تلك الأمراض ما يلي:

    التنكس البقعي المرتبط بالتقدم في العمر Age-Related Macular Degeneration

    تنتج تلك المشكلة عن اضطراب غير مفسر  في العين مرتبط بالشيخوخة، وقد تُصيب الأشخاص نتيجة وجود بعض العوامل الوراثية التي تؤدي إلى انخفاض مستوى الرؤية المركزية المسؤولة عن تمييز تفاصيل الأشياء.
    وتحدث الإصابة عندما تبدأ العديد من الأوعية الدموية غير الطبيعية في النمو، الأمر الذي  يؤدي في النهاية إلى تسرب السوائل والدم، ومن ثمّ ظهور بقع في المركز البصري تعيق الرؤية المركزية.
    وتبدأ المشكلة في التطور تدريجيًا -إن لم يتم التدخل الجراحي لعلاجها- مما يؤدي إلى ضبابية الرؤية المركزية كليًا.

    المياه البيضاء

    يأتي مرض المياه البيضاء ضمن أكثر أمراض العين الخطيرة التي تتسبب في إعتام العدسة الصافية، وهو يُصيب الأشخاص بسبب تجَمّع البروتينات والألياف الموجودة على أنسجة العدسة تدريجيًا لتغطيها، فتصبح العدسة مُعتمة (غير شفافة).

    اعتلال الشبكية السكري Diabetic Retinopathy

    تسبب تلك الإصابة تلفًا تدريجيًا للأوعية الدموية الموجودة في الشبكية وقاع العين، الأمر الذي يُهدد بفقدان البصر نتيجة انسداد تلك الأوعية وتوقف الإمداد الدموي للشبكية.

    المياه الزرقاء

    تحدث المياه الزرقاء بسبب ارتفاع ضغط العين غير المعروف أسبابه، الأمر الذي يتسبب في تلف العصب البصري وضموره، بالتالي الإصابة بالعمى التام الذي لا يمكن الشفاء منه؛ فخلايا الأعصاب لا تتجدد إذا تلفت وضمرت.

    كسل العين  Amblyopia

    تظهر تلك المشكلة عندما يعتمد المخ على الرؤية عبر عين واحدة، فينخفض مستوى الرؤية في إحدى العينين وتُصاب بما يعرف بالغمش أو الكسل نتيجة الآتي:

    • الحول وعدم التناسق الحركي بين العينين.
    • الاستجماتيزم وقصر النظر الشديد.
    • المياه البيضاء (إعتام عدسة العين).

    انفصال الشبكية Detached retina

    يُصاب الأشخاص بانفصال الشبكية مع تقدم السن تلقائيًا دون تعرضهم لأي من الصدمات في العين، فتنفصل الشبكية عن قاع العين بسبب حدوث بعض التغيرات في الجسم الزجاجي (السائل الهلامي الموجود أمام الشبكية).

    القرنية المخروطية

    تُعد القرنية المخروطية حالة مرضية تتحدب فيها القرنية إلى الأمام فتُصبح مخروطية الشكل بسبب ضعف ألياف الكولاجين التي تربط بين أنسجتها، فعندما تضعف أنسجة القرنية يقل سُمكها تدريجيًا وتأخذ الشكل المخروطي، الأمر الذي يهدد بفقدان البصر إن لم يتم اللجوء إلى جراحة ترقيع القرنية الجزئي، أو زراعة قرنية كاملة جديدة.

    الدكتور طارق عبد السميع أفضل من يُعالِج امراض العيون المُصاحبة لتقدم السن 

    الدكتور طارق عبد السميع -استشاري طب وجراحة العيون، واستشاري القرنية وتصحيح الإبصار والمياه البيضاء- أفضل من يُعالِج أمراض العيون الناتجة عن الشيخوخة وتقدم العمر، خاصةً تلك الأمراض التي تتطلب تدخلاً سريعًا سواء بخطة علاجية تعتمد على الأدوية أو عبر الجراحة.
    والدكتور طارق عضو الجمعية الأوروبية لجراحات المياه البيضاء وتصحيح الإبصار، وزميل كلية الجراحين الملكية بجلاسكو، وزميل معهد باسكوم بالمر للعيون فلوريدا، ورئيس قسم جراحة القرنية وتصحيح الإبصار في مستشفى المغربي للعيون بمكة المكرمة، وهو ما يدل على أن خبرته الأكاديمية والعملية تجعله مؤهلا لإجراء مختلف جراحات العيون بأعلى معدلات الأمان وأفضل نسب النجاح.

    فإذا رغبتم في الحصول على تشخيص دقيق بشأن أي مشكلات في الرؤية أو كانت لديك رغبة في الخضوع لفحوصات العين الدورية، فإن عيادات الدكتور طارق ترحب باستقبال مكالماتكم عبر أرقام العيادة المتاحة في موقعنا الإلكتروني.
    إلى هُنا تنتهي مقالنا التي تناقشنا فيه حول امراض العيون التي تُهدد كبار السن، نتمنى أن تكون قد وجدت غاية بحثك، وندعوك إلى تصفح المزيد من المقالات الطبيّة بمدونتنا لمعرفة المزيد عن أمراض العيون ووسائل علاجها المختلفة.