تواصل معنا

    عنوان المركز

    كيف اعرف ان عندي ضعف نظر؟ هكذا بدأت تساؤلات بعض الأشخاص لا سيما عند ملاحظة وجود صداع مُتكرر في الفترات الأخيرة يُصاحبة تغيّرات بصرية قد طرأت مؤخرًا، مثل صعوبة النظر إلى الأشياء فترات طويلة، أو عدم القدرة على تمييز ملامح الأشخاص، أو صعوبة القراءة على شاشات الكمبيوتر، الأمر الذي جعل إنتاجية هؤلاء تقل بصورة ملحوظة. 

    في سطور هذا المقال نعرض لك 6 مؤشرات تنذر بضرورة الخضوع إلى كشف النظر في أسرع وقت..

    كيف اعرف ان عندي ضعف نظر؟ 6 مؤشرات تؤكد مشكلة ضعف الإبصار

    هُناك بعض العلامات التي تُعد إنذارًا بضرورة توخي الحذر وسرعة طلب الاستشارة الطبية وإجراء كشف نظر، من بين تلك العلامات ما يلي:

    • صعوبة قراءة شريط الأخبار 

    إن مواجهة صعوبة قراءة الأخبار العاجلة التي تظهر أثناء مُشاهدة التلفاز يُعد أولى العلامات التي تدل على بدء ضعف الإبصار، وذلك نظرًا لصغر حجم الكتابة الظاهرة على الشاشة مع سرعة حركتها.

    • إغلاق عين واحدة للتركيز

    تُساعد تلك الحركة على تركيز العين لرؤية الأشياء بوضوح لكنها من أشهر علامات ضعف الإبصار.

    • صعوبة تحديد الوجوه في الأماكن العامة

    سوف تُلاحظ تكرار شكوى الأشخاص المُقربين منك من أنهم قد مروا بجانبك ولم تلاحظهم.

    • صعوبة قراءة لوحات الاتجاهات على الطرق 

    تعتبر صعوبة قراءة علامات المرور أو أسماء المتاجر من أهم العلامات التي تؤكد وجود مُشكلة ما بالفعل.

    • عدم القدرة على البحث عن الأشياء المفقودة على الأرض

    مواجهة صعوبة في تحديد أماكن الأشياء التي قد وقعت للتو على الأرض، لا سيما إن كانت تتشابه ألوانها مع ألوان مفروشات المنزل مثلًا.

    • صعوبة القيادة ليلًا

    سوف تلاحظ عدم قدرتك على القيادة ليلًا وستنزعج عند النظر إلى الكشافات الضوئية للسيارات. 

     

     

     

    كيف تحدث مُشكلات ضعف النظر؟

     قبل أن نخوض تفصيلًا في العمليات التي تهدف إلى علاج ضعف الإبصار، دعنا نوضح لك أولًا أساس المشكلة.

    حتى تحصل الرؤية السليمة يجب أن ينكسر الضوء الساقط على العين ويتركزّ في نقطة واحدة فقط على الشبكية، ومن ثم تنقل الشبكية هذه الصورة المرئية إلى المخ في صورة إشارات كيميائية عبر العصب البصري.

    وفي حالة الإصابة بعيوب الإبصار ينكسر الضوء بصورة لا تسمح بتركيزه على الشبكية لتكون صورة واضحة للأجسام كالتالي:  

    • طول النظر

    تتسطح القرنية بدلًا من أن تأخذ الشكل المحدّب الطبيعي، فيتجمع الضوء خلف الشبكية بدلاً من أن يتجمع عليها مباشرة، فيواجه المريض صعوبة في رؤية الأشياء القريبة. 

    • قصر النظر

    تزداد درجة تحدب القرنية، فتطول المسافة بين عدسة العين والشبكية، الأمر الذي يجعل الضوء يقع أمام الشبكية بدلاً من أن يتجمع عليها مباشرة، ما يسبب مُشكلة في رؤية الأشياء البعيدة.

    • الاستجماتيزم

    تحدث تعرجّات في سطح القرنية تتسبب في سقوط الضوء في عدّة نقاط على الشبكية، مما يجعل الصورة التي يراها المريض مزدوجة، أو يشعر أن الرؤية ضبابية.

    اعرف أيضاً من الدكتور : انواع عمليات زراعة العدسات لتصحيح النظر

    الأمر لا يقتصر على طول وقصر النظر فقط ..

    هُناك العديد من أنواع ضعف النظر التي تشمل ما يلي:

    • فقدان الرؤية الجانبية، مع بقاء الرؤية المركزية على حالها.
    • العمى الليلي وصعوبة تمييز الأشياء ليلًا.
    • عمى الألوان (فقدان القدرة على تمييز الألوان المختلفة). 

    كيف اعرف ان عندي ضعف نظر؟ التشخيص الحقيقي للمُشكلة 

    تتساءل المرضى  “كيف اعرف ان عندي ضعف نظر؟” هناك أنواع تشخيصات مختلفة للتاكُد من مشكلة لضعف النظر تتضمن ما يلي:

    • اختبار سنيلين (Snellen test): يعتمد هذا الاختبار على استخدام لوحات حروف أو رموز بأحجام مختلفة يطلب من الشخص محاولة التعرف عليها  وما إن كانت اتجاهها إلى الأعلى أو الأسفل أو اليمين أو اليسار من مسافة 4-6 أمتار تقريبًا  وبعدها يطلب الطبيب من الشخص قراءة أحرف أصغر حتى يصل لمرحلة لا يتمكن فيها من التمييز بدقة.
    • اختبار المجال البصري( Visual field test) للكشف عن وجود البقع أو المياه البيضاء والعتمات.
    •  قياس ضغط العين: ( Tonometry test) لقياس الضغط داخل العين، ويستخدم للكشف عن الجلوكوما.

    بعد تأكيد الإصابة بضعف النظر يصف الطبيب نظارات طبية وفقًا لمقاسات العدسات المطلوبة.

    هل هناك حلول أخرى سوى ارتداء النظارات الطبية؟ 

    فور بدء ملاحظة العلامات المذكورة سلفًا تبدأ الأسئلة تشغل الأذهان.. هل هذه الأعراض تعني ضرورة ارتداء النظارات؟ لا أرغب في ارتداء ذلك الشيء طوال حياتي.. هل سوف تستمر تلك المُشكلة إذن طوال الوقت؟

    نطمئنكم أنه لا داعي للتفكير في السلبيات فقط، يمكن أن توصف ارتداء النظارات الطبية في الحالات التي لا يصلح معها عمليات تصحيح الإبصار، لكن دون ذلك يُمكنك الخضوع إلى عملية التصحيح المناسبة لك فور تأكيد إصابتك بضعف النظر وسوف تستغني عن ارتداء العدسات اللاصقة والنظارات الطبية.

    اعرف أيضاً : أنواع عمليات تصحيح النظر 

    أنواع عمليات تصحيح الإبصار

    إن كان وضع المريض يسمح بإجراء عمليات تصحيح الإبصار فسوف توفر تلك الخطوة على المُصاب العديد من المصاعب لاحقًا، مثل: ضرورة الالتزام بارتداء النظارات الطبية لتجنب الإجهاد الدائم لعينيه وصعوبة التركيز وإنهاء مهام يومه كما يجب.  

    تتعدد أنواع عمليات تصحيح الإبصار، ويُحدد الطبيب الأفضل للمريض وفقًا لحالة عينيه وسُمك القرنية، من بين تلك العمليات ما يلي:

    1. عملية الليزك 

    تُجرى عملية الليزك عبر إعادة تشكيل القرنية حتى يتجمع الضوء على الشبكية بشكل صحيح، بدلاً من التجمع أمامها أو خلفها في إصابات قصر وطول النظر.

    2. عملية الليزر السطحي (PRK):

    يستخدم في تلك العملية الإكزيمر ليزر لتعديل شكل القرنية دون الحاجة لرفع طبقة من القرنية، وبعد تصحيح شكل القرنية يُغطى نسيج القرنية العلوي بعدسة لاصقة لمدة ثلاثة أيام حتى يلتئم الغشاء الطلائي مع القرنية.

    3.  تقنية الفيمتو ليزك 

    تُجرى عملية فيمتو ليزك للعيون عبر تعديل شكل القرنية بواسطة رفع طبقة “فلاب” بواسطة ليزر الفيمتو ثانية، ومن ثم توجيه أشعة الليزر على أنسجة القرنية الداخلية وإعادة طبقة القرنية المرفوعة لمكانها الطبيعي.

    4. عملية زراعة العدسات 

    تُجرى عملية زراعة العدسة لضعف النظر الشديد لتصحيح النظر للمرضى الذين يعانون من قصر النظر الشديد أو ضعف خلقي في سُمك القرنية، وذلك لأن تلك الحالات لا يصلح لها عمليات الليزك غالبًا.

    الدكتور طارق عبد السميع أفضل من يُجرى عمليات تصحيح الإبصار 

    الدكتور طارق عبد السميع استشاري جراحات القرنية، وزميل كلية الجراحين الملكية (جلاسجو)، وزميل معهد باسكوم بالمر للعيون في فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى أنه رئيس قسم العيون بمستشفى المغربي بمكة المكرمة.

    أسس الدكتور طارق عبد السميع مركز عيوني الذي تمكن من علاج آلاف المرضىى الذين يعانون مُشكلات ضعف الإبصار سنويًا بحرفية شديدة وبأحدث التقنيات العالمية التي تتناسب مع مُختلف الحالات.

    انتهى مقالنا بعنوان “كيف اعرف ان عندي ضعف نظر؟” نتمنى أن نكون قد أوضحنا لك العلامات التي تُشير إلى بداية ضعف الإبصار والطرق العلاجية الصحيحة للتخلص من المشكلة. 

    ولمزيد من المعلومات، نوصيك بزيارة مركز عيوني للخضوع إلى كشوفات النظر، ومن ثم تحديد تقنية تصحيح الإبصار الأفضل وفقًا لنتائج الفحوصات.