تواصل معنا

    عنوان المركز

    يعاني ما يقرب من 28% من الأطفال واحدة من مشكلات الرؤية الشائعة، مثل: طول أو قصر النظر، أو الإصابة بالاستجماتيزم (اللا بؤرية)، وعادةً ما تنتشر الإصابة بين أفراد العائلة الواحدة؛ نظرًا لانتقال الجين المسؤول عن المرض بين الأجيال المتتابعة.
    في السطور التالية نتحدث عن واحد من أمراض العيون الوراثية الشائعة، وهو “استجماتيزم العين عند الاطفال” وكيف تُؤثر الإصابة على حياة الطفل بالسلب، والسُبل الطبية للتخلص من المرض.

    ما هو الاستجماتيزم؟ وما هي أسبابه؟

    اللا بؤرية واحدة من الأخطاء الانكسارية التي تؤدي إلى ضبابية الرؤية، نتيجة تغير وانحناء سطح القرنية بصورة مختلفة عن الطبيعي، وبالتالي سقوط الضوء على الشبكية بصورة غير طبيعية.
    وشبكية العين هي منطقة حساسة للضوء تقع في الجزء الخلفي من العين، وتحوّل الضوء والصور إلى إشارات للدماغ. في العين السليمة، يتجمع الضوء والصور المرئية في نقطة واحدة على شبكية العين، ولكن في حال الإصابة باللا بؤرية يسقط الضوء على شبكية العين في نقاط عدة، مما يجعل صور الأجسام تبدو ضبابية.
    قد يعاني الطفل من الاستجماتيزم في إحدى العينين أو كلتيهما منذ الولادة، وفي أغلب الأحيان يختفي ذلك الخطأ الانكساري بمرور سنة واحدة من عمر الطفل، ولكن في حال إصابة الطفل بقصر أو طول النظر فقد تستمر إصابته باللا بؤرية لمدة أطول.

    اقرا ايضا : كيف يمكن علاج الاستجماتيزم؟
    علاج-الاستجماتيزم

    أسباب استجماتيزم العين عند الاطفال

    على الرغم من عدم وجود دلائل وأسباب واضحة للإصابة بـ استجماتيزم العين عند الاطفال، إلا أن بعض العوامل تلعب دورًا رئيسيًا في إصابة بعض الأطفال دونًا عن غيرهم، مثل:

    • الجينات الوراثية المنقولة إلى الأجنة من أحد أفراد الأسرة المُصابين.
    • الإصابة بقصر أو طول النظر.
    • ضغط العين المرتفع ووجود خلل في عضلات العين يؤثر بالسلب على قدرتها على نقل الصور المختلفة.
    • عدم اكتمال مدة الحمل الطبيعي (9 شهور) ونقص وزنه عن الوزن الطبيعي عند الولادة.
    • تدخين الأم خلال فترة الحمل يُعرض الطفل للإصابة بالعديد من التشوهات ومنها: اللابؤرية.
    • الإصابة ببعض الأمراض التي تؤثر على الخلايا العصبية والحسية في الجسم، مثل: الشلل الدماغي.

    أعراض ومُضاعفات استجماتيزم العين عند الاطفال

    يُصاحب إصابة الطفل بالاستجماتيزم مجموعة من الأعراض الأخرى، مثل: انحراف العين (الحول)، خاصةً وإن كان الفرق في درجة الاستجماتيزم بين كلتا العينين كبير -يصل إلى ثلاث درجات أو أكثر-، إلى جانب إجهاد العين وصداع الرأس المستمر.
    عادةً ما تتسبب أعراض الإصابة بالاستجماتيزم في معاناة الأطفال خلال حياتهم الدراسية وتُعيق قدرتهم على التعلم، الأمر الذي يفسره الكثير من المعلمين وأولياء الأمور على أنه علامة من علامات صعوبات التعلم.
    لذا من المهم إخضاع الطفل إلى فحص العين بانتظام منذ أشهره الأولى وطوال سنوات الدراسة؛ للتأكد من استقرار حالة العين أو اكتشاف ما بها من تشوهات بصرية خلال مرحلة مبكرة.

    اقرا ايضا : تجربتي مع عملية الليزك

    كيف يُشخّص استجماتيزم العين عند الاطفال؟

    بمرور ستة أشهر من الولادة ينبغي إخضاع الطفل إلى فحوصات النظر بالكامل، والتي تشمل: فحص اكتشاف الإصابة بطول أو قصر النظر، واكتشاف استجماتيزم العين عند الاطفال وفحص حدة الإبصار وفحص قاع العين.
    تهدف الفحوصات إلى تحديد شكل القرنية ومعرفة ما إن كانت مُصابة بتشوه بصري ما، وفحص لقاع العين لاكتشاف أي عيوب في الشبكية من شأنها أن تؤثر على الرؤية.

    متى يُصبح استجماتيزم العين عند الاطفال خطيرًا؟

    تُصنف الحالات المُصابة بالاستجماتيزم حسب شدة الإصابة وتأثيرها على مستوى النظر إلى فئتين، وهما:

    • حالات الاستجماتيزم البسيط (الاستجماتيزم المنتظم): وهو ما ينتج عن تعرج وانحراف بسيط في سطح القرنية، وعادة لا يُشكل هذا النوع خطورة على عيون الأطفال.
    • حالات الاستجماتيزم المتطورة (الاستجماتيزم غير المنتظم): ويظهر في صورة انحراف كبير في سطح القرنية وفي مناطق متعددة من سطحها، وغالبًا ما يكون مصاحبًا للإصابة بالقرنية المخروطية، وتظهر أعراضه في صورة:
      • إدماع العين المستمر.
      • الحاجة إلى تغيير قياسات النظارة الطبية باستمرار.

    كيفية علاج الاستجماتيزم عند الأطفال

    تتعدد الوسائل والتقنيات الطبية التي تُسهم في علاج استجماتيزم العين عند الاطفال والبالغين، وُتحدد الطريقة المناسبة لكل حالة وفقًا لعمر المريض ودرجة الاستجماتيزم التي يُعانيها.

    هل النظارات الطبية تُعالِج استجماتيزم العين عند الاطفال؟

    يمكن اللجوء إلى النظارات الطبية من أجل علاج الاستجماتيزم عند الأطفال من الدرجة البسيطة، كما يمكن استخدام العدسات اللاصقة للغرض ذاته، ولكن تُفضّل النظارات الطبية عن العدسات للأطفال كونها أكثر أمانًا، وأسهل في الاستخدام والعناية.
    في حال أن كان الطفل يعاني من الإصابة بالاستجماتيزم غير المنتظم ناتجًا عن الإصابة المسبقة بالقرنية المخروطية، يجب إخضاعه لجراحة تثبيت القرنية أو إحدى علاجات القرنية المخروطيةأولًا، ومن ثم وصف النظارة الطبية المناسبة لدرجة النظر.

    تقنيات تصحيح النظر لعلاج الاستجماتيزم

    في حال اكتشاف الإصابة بعد تجاوز مرحلة الطفولة ودخول مرحلة البلوغ يمكن علاج الاستجماتيزم وما قد يُصاحبه من قصر أو طول نظر في آن واحد عن طريق الخضوع لعملية تصحيح النظر بالليزك.
    في أثناء إجراء عملية الليزك وبعد رفع جزء من طبقات القرنية الخارجية، يوجه الطبيب أشعة الليزر على الطبقات الداخلية من القرنية لإصلاح ما بها من انحناءات وعدم انتظام يتسبب في ضعف النظر.
    ولكن يحتاج المريض إلى اللجوء إلى افضل دكتور ليزك في مصر لإجراء العملية بنجاح والتخلص من المشكلتين معًا دون مضاعفات.

    للتأكد من سلامة نظر أطفالكم يمكنكم حجز موعد في مركز عيوني وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من عدم إصابة الطفل بـ استجماتيزم العين عند الاطفال وغيره من التشوهات البصرية الأخرى.